جهاز تقطير1

وحدة تقطير رقم 1 بطاقة 2.5 مليون طن

وحدة التقطير ( رقم 1 قسم أ ) انشئت عام 1945 وتم احلالها و تجديدها وبدء التشغيل عـام 1998 بطـاقة انتاجية

1.2 مليون طــن مترى / سنه

ووحدة التقطير ( رقم 1 قسم ب ) انشئت عام 1945 وتم احلالها و تجديدها وبدء التشغيل عـام 1999 بطاقة انتاجية

1.3 مليون طــن مترى / سنه

قراءة المزيد

2 جهاز تقطير

وحدة تقطير رقم 2 بطاقة 1.5 مليون طن

وحدة التقطير ( رقم 2 ) انشئت عــام 1929 و تم احلالها وتجديدها وبدء التشغيل عــام 1996 بطـاقة انتاجية

1.5 مليون طــن مترى / سنه

قراءة المزيد

جهاز تقطير3

وحدة تقطير رقم 3 بطاقة 2.5 مليون طن

وحدة التقطير ( رقم 3 ) وبدء التشغيل عام 1993 بطاقة انتاجية 2.5 مليون طــن مترى / سنه

قراءة المزيد

مباحثات مصرية قبرصية

Project 1 image

عقد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية والسيد يورجوس لاكوتريبس وزير الطاقة والصناعة والسياحة والتجارة القبرصى جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدى البلدين، وتناولت مجالات التعاون بين البلدين فى مجال البترول والغاز الطبيعى ، حيث تم بحث الموقف التنفيذى للاتفاق المبدئى بين مصر وقبرص بشأن نقل اللغاز الطبيعى من قبرص إلى مصر عبر خط أنابيب بحرى واستقباله فى الشبكة القومية المصرية للغاز الطبيعى أو إعادة التصدير من خلال تسهيلات مصانع الاسالة القائمة بمصر بما يحقق الاستفادة الاقتصادية المشتركة للبلدين.

وصرح الملا أن هذا الاتفاق يعد أحد المحاور الأساسية فى اطار دعم العلاقات الاقتصادية بين البلدين ويسهم فى تطوير التعاون فى مجال استغلال موارد الغاز الطبيعى ، مشيراً إلى أن الاجتماع تناول نتائج المفاوضات والخطوات التى تم التوصل إليها من خلال مجموعة العمل المشتركة المشكلة لهذا الغرض فنياً واقتصادياً ، مشيراً إلى أن الإجراءات التنفيذية الخاصة بالاتفاق تتقدم بخطى ثابتة للتوقيع على الاتفاق الحكومى المرتقب بين البلدين ايذاناً ببدء مشروع نقل الغاز القبرصى الى مصر موضحاً ان الاتفاق سينظم كل البنود والتفاصيل الخاصة بنقل الغاز من قبرص الى مصر واستقباله من خلال البنيه التحتية للغاز فى مصر بما يعكس التكامل المصرى القبرصى فى مجال الطاقة وخاصة الغاز الطبيعى .

واضاف انه تم التشاور خلال المباحثات بشأن موقف تنمية حقل افروديت القبرصى وربط انتاجه من الغاز بالبنية التحتية ومصانع اسالة الغاز وتصديره فى مصر لافتاً الى الاتفاق بين الجانبين على تخصيص جزء من الغاز القبرصى للوفاء باحتياجات السوق المحلى فى مصر وتصدير الجزء الاخر الى الاسواق الاوروبية بعد اسالته فى مصانع اسالة الغاز فى مصر بما يدعم تنفيذ رؤية مصر الطموحة على المدى المتوسط للتحول الى مركز اقليمى لتداول وتجارة الطاقة ، واوضح الوزير ان حرص مصر على تدعيم التعاون مع شركاء مصر الاقليميين مثل قبرص والاتحاد الاوروبى ياتى من منطلق تحقيق التكامل فى مجال الطاقة وتنفيذ الرؤية الحالية للتحول لمركز اقليمى لتجارتها وتداولها .

ومن جانبه أكد الوزير القبرصى على أهمية استمرار التعاون فى مجال الغاز والبترول وأن هناك تقدم وتنسيق كامل بين الجانبين بدعم واهتمام القيادة السياسية بالبلدين للوصول لتحقيق المنفعة المتبادلة فى ظل العلاقات التاريخية بين البلدين والتى تشهد تطوراً كبيراً خلال السنوات الماضية ، مضيفاً أن اللقاء شهد استعراضاً لموقف العمل فى حقل أفروديت وما توصلت إليه فرق العمل المشكلة من الجانبين لتطوير العلاقات البترولية ، وأشار إلى أن زيارة المفوض الأوروبى الأخيرة لمصر تأتى كخطوة مهمة فى دعم العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبى فى مجال الطاقة الذى تعد قبرص احد اعضائه مؤكداً ان مشروع الخط الناقل للغاز القبرصى الى مصر لا يقتصر على البلدين بل سيؤمن امدادات الغاز للاتحاد الاوروبى بالكامل .

واشار الى ان العلاقات التاريخية الوثيقة بين مصر وقبرص شهدت نمواً سريعا خلال السنوات الاخيرة بفضل فرص التعاون فى مجال الغاز الطبيعى وتوقيع اتفاقات مشتركة بين البلدين فى هذا المجال ، مؤكداً انه ناقش مع رئيس الوزراء المصرى المهندس شريف اسماعيل والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية موقف اجراءات ابرام الاتفاق الحكومى المشترك لنقل الغاز لافتاً الى ان اجراءات الاتفاق فى مرحلة متقدمة تمهيداً لتوقيعه ، كما تم اطلاع المسئولين فى مصر على موقف الاتفاقيات التجارية لتنمية حقل افروديتى القبرصى .