جهاز تقطير1

وحدة تقطير رقم 1 بطاقة 2.5 مليون طن

وحدة التقطير ( رقم 1 قسم أ ) انشئت عام 1945 وتم احلالها و تجديدها وبدء التشغيل عـام 1998 بطـاقة انتاجية

1.2 مليون طــن مترى / سنه

ووحدة التقطير ( رقم 1 قسم ب ) انشئت عام 1945 وتم احلالها و تجديدها وبدء التشغيل عـام 1999 بطاقة انتاجية

1.3 مليون طــن مترى / سنه

قراءة المزيد

2 جهاز تقطير

وحدة تقطير رقم 2 بطاقة 1.5 مليون طن

وحدة التقطير ( رقم 2 ) انشئت عــام 1929 و تم احلالها وتجديدها وبدء التشغيل عــام 1996 بطـاقة انتاجية

1.5 مليون طــن مترى / سنه

قراءة المزيد

جهاز تقطير3

وحدة تقطير رقم 3 بطاقة 2.5 مليون طن

وحدة التقطير ( رقم 3 ) وبدء التشغيل عام 1993 بطاقة انتاجية 2.5 مليون طــن مترى / سنه

قراءة المزيد

وزير البترول يرأس الجمعية العامة للشركة المصرية الألمانية للمضخات

Project 1 image

أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية على الدور الحيوى الذى يلعبه التصنيع المحلى للمعدات المستخدمة في المشروعات البترولية في الإسراع بتنفيذ تلك المشروعات واستدامة تشغيلها لفترات طويلة ، كما يحقق استراتيجية الدولة في ترشيد الاستيراد وتخفيف العبء عن كاهل الموازنة العامة للدولة ومكن قطاع البترول من تعظيم المكون المحلى فى مشروعاته ، مشيراً إلى أن التعاون المشترك مع الجانب الألماني في مجال تصنيع المضخات يعد من أنجح أوجه التعاون في مجال التصنيع المحلى لما يوفره من تقنيات متميزة وتوطينها بمصر واستيعاب الكوادر البترولية لهذه التقنيات في التصنيع وتحقيقها نتائج أعمال متميزة، ولفت إلى أن تنامى المشروعات البترولية واهتمام قطاع البترول بإعادة وتأهيل بنيته الأساسية وتنفيذ برامج الصيانة للمنشآت والمعدات فتح آفاقاً أوسع لمجالات التصنيع المحلى .

جاء ذلك خلال رئاسة الوزير أعمال الجمعية العامة للشركة المصرية الألمانية للمضخات "روهربمبن" لاعتماد نتائج الأعمال لعام 2018.

من جانبه أوضح المهندس خالد غنيم نائب رئيس الشركة أنها حققت طفرة في حجم أعمالها ليصل إلى 185 مليون جنيه بالاستفادة من استراتيجية وزارة البترول في تعظيم المكون المحلى في المشروعات البترولية والذى يصل حالياً إلى حوالى 83%، حيث نجحت في تصنيع 102 مضخة لـ 48 مشروعاً لـ 14 عميلاً محققة أعلى إنتاج في تاريخها ومشيراً كذلك لارتفاع معدلات التعاقدات الجديدة، كما أوضح أنها حققت طفرة كذلك في برامج الصيانة التي تنفذها للعملاء من قطاع البترول ومن خارجه كشركة المقاولون العرب في مشروع تطوير محطة مياه الوليدية بأسيوط وشركة بكتل الأمريكية في مشروع جيزة– فيوم ، كما أنها بصدد التعاقد مع شركات ومقاولين جدد في مجال مياه الشرب والصرف الصحى ، كما أشار إلى اعتمادها إضافة معدات جديدة للتصنيع بهدف رفع الإنتاجية ،لافتاً إلى أنه يتم حالياً تجهيز مصنعها بالسويس للحصول على اعتماد FM Approvals الأمريكية كمصنع عالمى في مجال تصنيع مضخات مكافحة الحريق لمالها من جودة عالمية تحظى بثقة ودعم عالمى مما يزيد من فرص الاعتماد على منتج الشركة بمصر في الأسواق العالمية.

حضر أعمال الجمعية المهندس عابد عز الرجال الرئيس التنفيذي لهيئة البترول والمحاسب أشرف عبدالله نائب رئيس الهيئة للشئون المالية والاقتصادية والمهندس أشرف بهاء الدين نائب رئيس الهيئة للتخطيط والمشروعات وسيزار أليزوندو رئيس شركة روهربمبن والمهندس وليد لطفى رئيس شركة بتروجت والمهندس علاء خشب العضو المنتدب لشركة إنبى والكيميائى نبيل فهمى رئيس شركة النصر للبترول.