جهاز تقطير1

وحدة تقطير رقم 1 بطاقة 2.5 مليون طن

وحدة التقطير ( رقم 1 قسم أ ) انشئت عام 1945 وتم احلالها و تجديدها وبدء التشغيل عـام 1998 بطـاقة انتاجية

1.2 مليون طــن مترى / سنه

ووحدة التقطير ( رقم 1 قسم ب ) انشئت عام 1945 وتم احلالها و تجديدها وبدء التشغيل عـام 1999 بطاقة انتاجية

1.3 مليون طــن مترى / سنه

قراءة المزيد

2 جهاز تقطير

وحدة تقطير رقم 2 بطاقة 1.5 مليون طن

وحدة التقطير ( رقم 2 ) انشئت عــام 1929 و تم احلالها وتجديدها وبدء التشغيل عــام 1996 بطـاقة انتاجية

1.5 مليون طــن مترى / سنه

قراءة المزيد

جهاز تقطير3

وحدة تقطير رقم 3 بطاقة 2.5 مليون طن

وحدة التقطير ( رقم 3 ) وبدء التشغيل عام 1993 بطاقة انتاجية 2.5 مليون طــن مترى / سنه

قراءة المزيد

وزير البترول يرأس الجمعية العامة لشركتى جابكو والفرعونية للبترول لاعتماد الموازنة التخطيطية لعام 2019/2020

Project 1 image

أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أن أعمال المسح السيزمى وإعادة تقييم البيانات التي تجريها وزارة البترول بمنطقة خليج السويس لطرح المناطق الجديدة وتكثيف أعمال البحث والاستكشاف كأحد محاور مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول تعطى توضيحاً أفضلا للتراكيب الجيولوجية والخزان مما يدعم فرص زيادة الإنتاج من هذه المنطقة الحيوية، مؤكداً على دعم الوزارة الكامل لكافة الجهود العلمية والبحثية والابتكارات القابلة للتطبيق في مشروعات زيادة الإنتاج والتطوير التى تشهدها مناطق إنتاج الزيت الخام، فى ظل نجاح قطاع البترول فى زيادة معدلات إنتاج الزيت الخام من خلال إضافة آبار جديدة منتجة بالتوازى مع الحفاظ على إنتاج المناطق القائمة وإعادة تأهيلها.

جاء ذلك خلال رئاسة الوزير أعمال الجمعية العامة لشركتى بترول خليج السويس (جابكو) والفرعونية للبترول لاعتماد الموازنة التخطيطية لعام 2019/2020 بحضور المهندس محمد سعفان وكيل أول وزارة البترول والمهندس محمد مؤنس مستشار وزير البترول لشئون الغاز والمهندس عابد عز الرجال الرئيس التنفيذي لهيئة البترول والمهندس أسامة البقلى رئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس " والجيولوجى أشرف فرج وكيل الوزارة للاتفاقيات والاستكشاف والمهندس كريم علاء رئيس شركة بى بى مصر والمهندس فابيو كافانا رئيس شركة أيوك التابعة لمجموعة إينى الإيطالية.

وشدد الوزير خلال رئاسته جمعية جابكو على أهمية الإسراع بتنفيذ مشروعات تحقيق التوافق البيئى لمواقع العمل والإنتاج بالبحر الأحمر بالتنسيق مع الجهات المختصة وعلى رأسها جهاز شئون البيئة.

ومن جانبه أكد الجيولوجى خالد حمدان رئيس الشركة أن الموازنة المقترحة تستهدف الاستمرار في جهود الحفاظ على معدلات الإنتاج التي بدأ العمل عليها في موازنة العام المالى الماضى والتي على الرغم من التحديات التي واجهت الشركة إلا أنها استطاعت خلال الشهرين الماضيين من الحفاظ على معدل إنتاج متوسط عند 5ر64 ألف برميل يومياً بعد نجاح عمليات إصلاح 3 آبار وإعادة تأهيل لعدد من التسهيلات أدت لإضافة حوالى 18 ألف برميل جديدة على الإنتاج ساهمت في تعويض التناقص الطبيعى للآبار وزيادة الإنتاج مع الالتزام الكامل بتطبيق استراتيجية التشغيل الآمن وترشيد النفقات.

وأشار حمدان إلى أن موازنة عام ٢٠١٩/ ٢٠٢٠ تشتمل على استثمارات بحوالى 503 مليون دولار تتضمن العمل على عدة مشروعات ومن أهمها مشروعين استكشافيين بالتعاون مع هيئة البترول وويسترن جيكو الأول لتصميم نموذج لأعمال المسح السيزمى للمنطقة الوسطى بخليج السويس والتي سيتم بناء عليه القيام بأعمال المسح السيزمى والمشروع الثانى متعلق بإعادة المعالجة السيزمية لبيانات منطقة غرب المرجان لتعضيد الفرص الاستكشافية ومن ثم زيادة الإنتاج.

وخلال رئاسة الوزير أعمال الجمعية العامة للشركة الفرعونية للبترول أكد أن ما تحقق من نجاحات استكشافية وتنموية بمناطق العمل بالبحر المتوسط ووضع ٤ مشروعات تنموية كبرى منها حقل آتول على خريطة الإنتاج فى توقيتات قياسية أعطى دفعات قوية للشركات العالمية العاملة فى هذه المناطق لزيادة استثماراتها وتكثيف أعمال البحث والاستكشاف وهو ما يبدو جلياً فى زيادة استثماراتها لزيادة معدلات الإنتاج.

ومن جانبه أوضح المهندس حسن عبادى رئيس الشركة أن ميزانيتها خلال النصف الأول من عام 2019 والعام المالى القادم ٢٠١٩/ ٢٠٢٠ تبلغ حوالى 468 مليون دولار لتنفيذ خطتها في زيادة الإنتاج وذلك بالإسراع بعمليات تنمية البئر الرابع بحقل آتول لزيادة إنتاج الحقل ليصل إلى 400 مليون قدم مكعب غاز يومياً وكذلك تنمية بئر القطامية البحرى وربطه على تسهيلات إنتاج حقلى حابى وتورت لإنتاج 60 مليون قدم مكعب غاز يومياً وإجراء عملية إعادة إكمال لبئر شرق سيث الضحل لزيادة الإنتاج إلى 40 مليون قدم مكعب غاز يومياً.

وأشار عبادى إلى أن الشركة قد نجحت خلال النصف الأول من العام المالى ٢٠١٨/٢٠١٩ في تحقيق معدل إنتاج يومى حوالى 105 ألف برميل زيت مكافئ من حقلى آتول ورأس البر، وتعمل حالياً على إنشاء محطة لمعالجة المتكثفات وإنشاء خط أنابيب بطول 7 كيلو متر للربط مع الشبكة القومية من خلال محطة الجميل، بالإضافة إلى تركيب كابل بحرى إضافى من المحطة البرية إلى حقل آتول لدعم عمليات التشغيل والتحكم الآلى.

وأضاف أن الشركة تخطط لحفر بئر استكشافى جديد بطبقة الأوليجوسين العميقة بمنطقة شرق أوزوريس بامتياز رأس البر وتنفيذ المعالجة الزلزالية للمسح السيزمى ثلاثى الأبعاد على مساحة 1250 كيلو متر مربع بمنطقة امتياز شمال دمياط في إطار العمل على زيادة أنشطة البحث والاستكشاف والتي تشهد أيضا تحديث الدراسات الخاصة بالمكامن البترولية في طبقة الأوليجوسين العميقة أسفل حقل آتول بعد أن كشفت الدراسات التقييمية للمنطقة وجود مكامن بترولية، وأضاف أنه يتم العمل حالياً على تنفيذ خطة متكاملة لصيانة وتطوير البنية الأساسية لتسهيلات الإنتاج البرية والبحرية بمنطقة بورسعيد لزيادة السعة الإنتاجية وتنفيذ مشروعات رفع كفاءة منظومة السلامة والصحة المهنية والبيئة والاستمرار في تنفيذ مشروعات المسئولية المجتمعية لتنمية المجتمع المحيط .