جهاز تقطير1

وحدة تقطير رقم 1 بطاقة 2.5 مليون طن

وحدة التقطير ( رقم 1 قسم أ ) انشئت عام 1945 وتم احلالها و تجديدها وبدء التشغيل عـام 1998 بطـاقة انتاجية

1.2 مليون طــن مترى / سنه

ووحدة التقطير ( رقم 1 قسم ب ) انشئت عام 1945 وتم احلالها و تجديدها وبدء التشغيل عـام 1999 بطاقة انتاجية

1.3 مليون طــن مترى / سنه

قراءة المزيد

2 جهاز تقطير

وحدة تقطير رقم 2 بطاقة 1.5 مليون طن

وحدة التقطير ( رقم 2 ) انشئت عــام 1929 و تم احلالها وتجديدها وبدء التشغيل عــام 1996 بطـاقة انتاجية

1.5 مليون طــن مترى / سنه

قراءة المزيد

جهاز تقطير3

وحدة تقطير رقم 3 بطاقة 2.5 مليون طن

وحدة التقطير ( رقم 3 ) وبدء التشغيل عام 1993 بطاقة انتاجية 2.5 مليون طــن مترى / سنه

قراءة المزيد

وزير البترول يرأس أول جمعية للحفر المصرية بعد تمصير الشركة

Project 1 image

رأس المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أعمال أول جمعية عامة لشركة الحفر المصرية بعد أن أصبحت مصرية100% لاعتماد نتائج الأعمال لعام 2018 بحضور مستشار الوزير لشئون الغاز ورؤساء هيئة البترول والقابضة للغازات الطبيعية وجنوب الوادى ووكيل أول الوزارة بالجهاز المركزى للمحاسبات .

وأوضح الملا أن تمصير الحفر المصرية يعد نقلة نوعية لابد أن يتوافق معها تهيئة جميع العاملين لتحمل المسئولية والاستمرار على المحافظة على معايير الشركة في الأداء وتحسينه ، وأضاف أن نشاط حفر الآبار البترولية شهد خلال المرحلة الماضية نشاطاً ملحوظاً ، وأن هناك فرص واعدة أمام شركة الحفر المصرية لزيادة حجم أعمالها خلال الفترة المقبلة سواء داخل السوق المصرى أو خارجه في ظل النشاط البترولى المتزايد الذى تشهده مصر والمنطقة ورغبة شركات البترول العالمية فى تكثيف أعمال حفر آبار جديدة للبحث والاستكشاف وتنمية وإنتاج البترول والغاز خاصة بعد الاكتشافات التي تحققت مؤخراً بالمنطقة، إلى جانب الاستقرار الملحوظ الذى تشهده أسعار البترول العالمية ، مشيراً إلى أن طرح المزايدات العالمية وابرام المزيد من الاتفاقيات البترولية يمثل الركيزة الأساسية في تنمية سوق الحفر البرى والبحرى وهو ما يبشر بمزيد من الاكتشافات خلال الفترة القادمة.

وأكد وزير البترول على أهمية أعمال الصيانة الدورية وتطوير أجهزة الحفر وأجهزة صيانة الآبار التي تمتلكها الشركة لتواكب زيادة نشاط الحفر المتوقع خلال الفترة المقبلة في ظل التنافس الشديد مع الشركات المتخصصة فى هذا المجال ، والعمل على استثمار النجاح الذى حققته الشركة في السعودية للتوسع وزيادة حجم أعمالها خارج مصر في ظل الفرص المتاحة خاصة في دول الخليج العربى ، مشدداً على أهمية الالتزام الكامل بمعايير السلامة والأمن الصناعى للحفاظ على الأصول والموارد البشرية.

ومن جانبه استعرض المهندس أسامة الحسينى رئيس الشركة أهم نتائج أعمالها خلال عام 2018 ، حيث استطاعت الشركة تحقيق نمو في معدلات التشغيل لأجهزة الحفر وتوسيع قاعدة عملائها من الشركات البترولية ، مشيراً إلى أن الشركة تمتلك 40 جهاز حفر برى و4 أجهزة حفر بحرى و21 جهاز صيانة آبار ووحدتين رفع وجهاز على منصة بحرية ، كما تدير الشركة جهازين بحريين ومنصة بحرية وتملك جهاز حفر بسوريا ، لافتاً إلى أن الشركة تستحوذ على نسبة حوالى 53% من سوق الحفر البرى في مصر فضلاً عن 36% من نشاط إصلاح الآبار ، كما يمثل نصيب الشركة في نشاط الحفر البحرى بنسبة 15% من سوق الحفر المصرى بجهازين بحريين وأنه من المتوقع زيادة نشاط الحفر البحرى خلال الفترة المقبلة نتيجة لوجود فرصة جديدة في منطقتى البحر المتوسط والبحر الأحمر .

وفيما يتعلق بأعمالها خارج السوق المصرى أوضح أن الشركة نجحت فى إضافة جهازى حفر بحرى وبرى إلى إسطولها فى السعودية ليصل إجمالى الأسطول ٧ أجهزة حفر برية و٣ أجهزة حفر بحرية ، مشيراً إلى أن هناك فرصاً كبيرة للحصول على عقود جديدة خلال الفترة المقبلة لأعمال الحفر فى عدد من الدول العربية أهمها العراق والكويت وسلطنة عمان.