جهاز تقطير1

وحدة تقطير رقم 1 بطاقة 2.5 مليون طن

وحدة التقطير ( رقم 1 قسم أ ) انشئت عام 1945 وتم احلالها و تجديدها وبدء التشغيل عـام 1998 بطـاقة انتاجية

1.2 مليون طــن مترى / سنه

ووحدة التقطير ( رقم 1 قسم ب ) انشئت عام 1945 وتم احلالها و تجديدها وبدء التشغيل عـام 1999 بطاقة انتاجية

1.3 مليون طــن مترى / سنه

قراءة المزيد

2 جهاز تقطير

وحدة تقطير رقم 2 بطاقة 1.5 مليون طن

وحدة التقطير ( رقم 2 ) انشئت عــام 1929 و تم احلالها وتجديدها وبدء التشغيل عــام 1996 بطـاقة انتاجية

1.5 مليون طــن مترى / سنه

قراءة المزيد

جهاز تقطير3

وحدة تقطير رقم 3 بطاقة 2.5 مليون طن

وحدة التقطير ( رقم 3 ) وبدء التشغيل عام 1993 بطاقة انتاجية 2.5 مليون طــن مترى / سنه

قراءة المزيد

اعتماد نتائج أعمال شركة بدر الدين للبترول للعام 2017/2018

Project 9 image

أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية على أن منطقة الصحراء الغربية مازالت واعدة وبها شواهد بترولية جيدة وفقاً للدراسات والأنشطة البحثية والاستكشافية التي تمت بالمنطقة سواء للزيت الخام أو الغاز الطبيعى خاصة من الطبقات العميقة وباستخدام تكنولوجيات حديثة والتى أسفرت نتائجها مؤخراً عن تحقيق اكتشافات جديدة بالمنطقة، وهو ما يُمثل عامل جذب للشركات العالمية لضخ المزيد من الاستثمارات وحفر المزيد من الآبار الاستكشافية لزيادة الاحتياطى والإنتاج من الزيت الخام والغاز الطبيعى من المنطقة.

جاء ذلك خلال رئاسة الوزير أعمال الجمعية العامة لشركة بدر الدين للبترول لاعتماد نتائج أعمال العام المالى 2017/2018 بحضور المهندس محمد مؤنس مستشار الوزير لشئون الغاز والمهندس عابد عزالرجال الرئيس التنفيذى لهيئة البترول والمهندس أسامة البقلى رئيس الشركة القابضة للغازات والجيولوجى أشرف فرج وكيل الوزارة للاتفاقيات والاستكشاف.

وأكد الملا على أهمية دعم التعاون والتكامل بين شركات البترول العاملة في منطقة الصحراء الغربية واستغلال التسهيلات الإنتاجية المتاحة من محطات معالجة وشبكات خطوط أنابيب نقل الزيت الخام والغاز الطبيعى بهدف الإسراع بتنمية الاكتشافات البترولية الجديدة ووضعها على خريطة الإنتاج ، وطالب وزير البترول بمراجعة شاملة للطبقات الجيولوجية المنتجة للعمل على تعظيم الإنتاج من تلك الطبقات باستخدام أحدث التكنولوجيات مع الالتزام بكافة الاشتراطات البيئية ونظم السلامة والصحة المهنية والعمل على ترشيد الانفاق وتكلفة الإنتاج .

من جانبه استعرض الجيولوجى علاء البطل رئيس الشركة أهم النتائج التي تحققت خلال العام، حيث أشار إلى زيادة الإنتاج من حقول الشركة من الزيت الخام والغاز الطبيعى إلى حوالى 120 ألف برميل مكافئ زيت (يتضمن 37 ألف برميل يومياً من الزيت الخام وهو أعلى معد للإنتاج منذ عام ونصف ) ، وأشار إلى أن بئر الغاز "كرم -9 " بمنطقة علم الشاويش يعد أنجح بئر منتج للغاز فى تاريخ الشركة حيث قدر إنتاجه بحوالى 60 مليون قدم مكعب يومياً ، وقد تم إضافة احتياطيات بحوالى 35 مليار قدم مكعب وجارى حالياً إعداد برنامج لحفر عدة آبار فى هذه المنطقة الواعدة ، وأوضح أنه تم إضافة 36 مليون برميل مكافئ للاحتياطي القابل للاستخراج وذلك من خلال حفر 36 بئراً تنموية واستكشافية ، مما ساهم فى تعويض التناقص الطبيعى للإنتاج بنسبة 100% .

وأوضح أنه تم النجاح في تحقيق 7 اكتشافات بترولية هامة ، كما تم البدء في عمل مسح سيزمى ثلاثى الأبعاد في مارس الماضى لحوالي 1770 كيلومتر مربع باستخدام أحدث التكنولوجيات ومن المخطط الانتهاء منه فى نوفمبر القادم مما سيكون له أكبر الأثر فى تطوير أعمال البحث والاستكشاف وتعظيم الإنتاج والاحتياطى، وأضاف أن الشركة تسعى حالياً لوضع كافة مشروعاتها على تسهيلات الإنتاج قبل الموعد المحدد لها كالبئر الاستكشافى BTE-2 الذى تم وضعه على الإنتاج قبل الموعد المحدد بثلاثة شهور وكذلك كشف شمال أم بركة الذى تم وضعه على الإنتاج في وقت قياسى (40 يوماً) .وأضاف أن مشاركة الشركة فى البرنامج الثالث من مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول الخاص بتحسين وتعظيم اداء أنشطة البترول والغاز كان له أكبر الأثر على زيادة معدلات الإنتاج من الزيت والغاز بحوالى 2ر7 مليون برميل مكافئ زيت . وأشار إلى أنه تم تحقيق وفر للإنفاق بحوالى 5ر14 مليون دولار نتيجة تنفيذ خطة ترشيد وتخفيض تكاليف التشغيل مع تحقيق أعلى معدلات السلامة والصحة المهنية فى حقول الشركة من خلال الإلتزام بتنفيذ أحدث البرامج والقواعد المتبعة فى هذا المجال.